الحياة حلوة
اهلا وسهلا بيكم
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» أهمية العلم في حياتنا
الخميس أكتوبر 16, 2014 2:47 pm من طرف عبده الطوخى

» بحبك يا مصر ... وبعشق ترابك
الثلاثاء نوفمبر 01, 2011 12:54 pm من طرف hana

» الحلقة التاسعة من يوميات شاب عادي
الأربعاء مارس 23, 2011 3:38 pm من طرف semsema

» طريقة الكشري المصري بس جااااااااااااااااااامدة
الخميس مارس 17, 2011 2:23 pm من طرف semsema

» فساتين زفاف2011 رائعة
السبت فبراير 26, 2011 10:59 am من طرف شمس

» اشتقت اليــــــــــك حبيبـــــــــــــــي
الأربعاء فبراير 23, 2011 5:31 pm من طرف semsema

» أحبـــــــــــك يا أعـــــز انســـــان
الثلاثاء فبراير 22, 2011 5:45 pm من طرف semsema

» اعترافات قلب مجروح !!!
الأحد فبراير 13, 2011 1:16 pm من طرف semsema

» أنت الان في المسجد الاقصى
الأحد فبراير 06, 2011 8:33 am من طرف شمس

منتدى


التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

الحلقة الثامنة من يوميات شاب عادي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الحلقة الثامنة من يوميات شاب عادي

مُساهمة من طرف semsema في الإثنين أغسطس 30, 2010 12:26 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحلقة الثامنة


نحو القبر

توجه كل من معاذ ومحمد إلى المستشفى لمقابلة عبد الرحمن وبالفعل تم اللقاء

وأول ما رأى عبد الرحمن معاذ ابتسم وفرح لمجيئه

وإذا به حين اقترب منه وسلم على محمد

إذا بعبد الرحمن يلقى بنفسه بين أحضان معاذ

أراد أن يشعر بالراحة بين أحضان ذاك الفتى

وإذا به يبكى ولا يعرف أيبكى على نفسه أم على صديقه لكنه يبكى


وإذا بمعاذ يضمه بشده وإذا بضمته تشتد أكثر فأكثر

حتى آلمت عبد الرحمن نفسه

ثم اقترب من أذنيه وقال هامسا

كان ممكن تبقى مكانه مش كده

أنتبه عبد الرحمن ومسح دمعه ولا يعرف ماذا يقول

واستكمل معاذ
قائلا :
كان ممكن تبقى مكانه ...... بس ربنا نجاك مش كده
أو بمعنى تانى .... أداك فرصة ..... خلى بالك ..... أغتنمها كويس ...... عشان ممكن متتكررش تانى


راود عبد الرحمن شعور الخوف من الموت مرة أخرى

ثم قال
معاذ أنا ...... أنا مش عارف ممكن ربنا يقبلنى ولا لأ ؟؟؟
أنا حاسس أنه مش عايزنى ، حاسس أنى مقدرش أرجع

معاذ
عبد الرحمن أنا عايزك تسمعنى كويس

أولا : بلاش تقول ربنا عايز أو مش عايز لأن فعل عاز ده معناه أنه محتاج والعوز يعنى الأحتياج
وأحنا مينفعش ننسب لربنا الأحتياج ممكن تقول يريد أو يشاء أفضل

ثانيا : يا أخى من يحجب توبة الله عنك إذا كان غفر لقاتل المائة نفس
وإذا كان جاب عمر بن الخطاب -رضى الله عنه- من الكفر للأيمان بعد ما كان المسلمين نفسهم بيقولوا
لو حمار الخطاب هيسلم عمر عمره مهيسلم لكن أسلم وربنا تاب عليه
يبأى مش هيغفرلك أنتَ

شعر عبد الرحمن ببعض الأمل وأنه ممكن فعلا يتوب

إلا أنه قطع عليه تلك الفرحة صراخ أهل رامى وعويلهم

وإذا بمعاذ يتجه إليهم مسرعا ليهدئهم ويعزيهم فى مصابهم ويذكرهم أن الميت
يُعذب بالنواح والصراخ عليه

ترك عبد الرحمن معاذ وأخذ محمد وراحوا للدكتور

عبد الرحمن
يا دكتور أنا كنت عايز أسالك بخصوص محمود ممكن نزوره

الطبيب
هو الحمد لله بأى كويس لكن لسه مفقش من البنج ممكن
على بكرة كده إن شاء الله تقدر تزوره
أما بالنسبة لرامى أعتقد أن أهله خلصوا تصاريح الدفن
وهيتنقل من المستشفى للتغسيل والتكفين
الله يكون فى عونهم

خرج عبد الرحمن من عند الدكتور وهو لسه مش مستوعب
أن صاحبه هيتغسل وسيكفن وسيدفن فى قبره عما قريب


ثم عاد إلى معاذ مرة أخرى

معاذ
أحنا لازم نقف مع أهله فى التغسيل والتكفين ..... حالتهم صعبة أوى ومحتاجين حد يقف جنبهم

أستغرب عبد الرحمن من معاذ أللى ميعرفش رامى ولا عمره شافه
ورغم كده واقف جنب أهله وكأنه أخوه

صاحبنا ماكنش عايز يروح معاهم فى بداية الأمر لكن لما وجد إصرار معاذ اضطر للذهاب معاهم

تم تغسيل الميت وحان موعد الصلاة عليه

ووقتها كانت صلاة العصر

دخل كل من معاذ ومحمد وعبد الرحمن للوضوء

وحمد صاحبنا ربنا أن محمد كان منبهه على خطأه فى الوضوء قبل ذلك عشان ميتحرجش أمام معاذ

وذهب الجميع لصلاة العصر

فقام الأمام عقب الصلاة ليقول
" إن شاء الله معانا صلاة جنازة على أخونا رامى

أسأل الله أن يرحمه رحمة واسعة ويبدله دارا خيرا من داره
وأهلا خير من أهله ويعافيه من فتنة القبر ومن عذاب جهنم
ويجعل لوالديه سلفا وذخرا وفرطا وثقل به موازينهم وألا يحرمهم أجره ولا يفتنهم بعده

وصلاة الجنازة إن شاء الله
أربع تكبيرات بدون ركوع أو سجود
الأولى تقرأ الفاتحة ، والثانية الصلاة على النبى الصلاة الأبراهيمية
والثالثة الدعاء للميت والرابعة للمسلمين عامة "

وتمت الصلاة

وقام عبد الرحمن بعدها وقال لمعاذ
كفاية كده أوى ممكن أروح دلوقتى بأه عشان أنا تعبت

معاذ
لأ تعبت إيه دا كل أللى فات ده كان لعب عيال أللى جاى هو المهم


عبد الرحمن
ما خلاص كده هيدفنوه والموضوع هينتهى

معاذ
ينتهى ....... ينتهى إيه ...... قصدك هيبتدى

ولو إنا إذا ما مِتنا تُركنا
لكان الموتُ راحة ً لكل ِ حىّ

لكننا إذا ما مِتنا بُعثنا
ُنسأل بعدها عن كل شىّ

أنت عارف أجر السير فى الجنازة إيه

عبد الرحمن
ليلتك طويلة وليها العجب
شكلى كده هطرد من البيت بجد المرة دى ..... قول .... قول ..... أشجينى

معاذ
بص ياسيدى أللى يصلى على الجنازة بس ياخد أجره حسنات مثل جبل ُأحد
وأللى يصلى عليها ويتبعها حتى الدفن ياخد حسنات مثل جبل أحد مرتين


لأن النبى صلى الله عليه وسلم قال " من اتبع جنازة مسلم إيمانا واحتسابا ، وكان
معها حتى يصلى عليها ويفرغ من دفنها فإنه يرجع من الأجر بقيراطان ، كل
قيراط مثل ُأحد ، ومن صلى عليها ثم رجع قبل أن تدفن فإنه يرجع بقيراط "

عبد الرحمن
حلو أوى صلاة جنازة كمان وأكفر عن كل الذنوب إللى عملتها

معاذ
أنت ونيتك بأه ....

تعمد معاذ أن ياخذ عبد الرحمن معاه للقبر

وخرج صاحبنا وباقى الرجال للسير فى الجنازة

وساد الصمت أثناء السير فشعر عبد الرحمن بالملل

فسأل محمد
محمد هو أحنا ليه مبنركعش ولا بنسجد فى صلاة الجنازة ؟؟؟

محمد
أسأل معاذ هو أدرى منى بالمواضيع دى


عبد الرحمن
طب وأنتَ مشعارف ليه ؟؟؟

محمد
مش عارف عشان نفس السبب إللى خلاك أنت كمان مش عارف !!
وبعدين إيه حكاية مش عارف معاك أنت مش ملاحظ أنك بتكررها كتير اليومين دول !!!

عبد الرحمن
أيوه أيوه غير الموضوع عشان تهرب من السؤال

وهنا التفت معاذ إليهم وقال

أنا هقولك يا عبد الرحمن أحنا لازم نحط جسم الميت تجاه القبلة
وكمان لازم وإحنا بنصلى نتجه تجاه القبلة زى أى صلاة عادية
وبكده جسم الميت يبأى قدامنا وأحنا بنصلى
فربنا خلانا لا نركع ولا نسجد
عشان منبآش بركع أو بنسجد للميت
والله أعلم

عبد الرحمن
آه فهمت ..... طب ممكن طلب بأه غلاسة يعنى

معاذ
أتفضل غلس براحتك

عبد الرحمن
أنا عايزك تيجى معايا بكرة عشان نزور محمود كان مع رامى فى الحادثة
أنا سألت الدكتور وقالى أن ممكن نزوره بكره

معاذ
طبعا هاجى معاك من غير ماتقول دى زيارة المريض واجبه يا أخى

محمد
كفياكم كلام بأه وأدعو للميت شوية

عبد الرحمن
حاضر يا فضيلة الشيخ

وبعد سير طويل وصلوا أخيرا لمكان القبر

كان الجو هادئ بعض الشىء

بل موحش

لا تسمع إلا لحفيف الريح يمنة ً ويَسرة

ُتحرك بعض فروع النباتات التى زُرعت
من أجل التخفيف عن أصحاب القبور

ترابٌ هنا وهناك


تتناثر حباته مع تمايل الأغصان

صمت رهيب

يبيت فيه أولائك الموتى وحدهم كل يوم

لا

ليسو وحدهم بل يؤنس كل منهم

عمله أياً كان

مؤمنا أو كافرا

طائعا أو عاصيا

إنقبض قلب عبد الرحمن

ولا يدرى أمن ضيق المكان

أم من هول المنظر

تقدم صاحبنا بخطوات بطيئة مع المتقدمين

تجاه القبر


لكنه فجأة رأى ما جعله يتسمر فى مكانه

تصلب فى الأرض

فزع فزعا شديدا

ماذا رأى ياترى
؟؟؟؟؟؟؟؟

وماذا سيحدث لعبد الرحمن
عند القبر
؟؟؟؟

وكيف ستكون المقابلة بين معاذ ومحمود
؟؟؟؟؟؟

أترككم مع تخيلاتكم


تابعونا في الحلقة القادمة
Very Happy Very Happy

semsema
Admin

عدد المساهمات : 384
تاريخ التسجيل : 05/04/2010
العمر : 24
الموقع : http://elhaih haloa.mountada.com

http://elhaih haloa.mountada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى